نبذة عن النادي

المحافظة على التراث ورعاية المهتمين بها
لم تتأخر السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن (طيب الله ثراه) عن دعم الموروث العربي، الذي يتميز به سكان الجزيرة العربية.
وما إعلان الأمر الملكي عن إنشاء نادي الإبل إلاً امتداد للعناية بالموروث الشعبي ودعمه وتطويره لما يتناسب مع الوقت الحالي، ويزيد من الإقبال والتمسك به والمحافظة عليه.

ونص الأمر الملكي الخاص بإنشاء نادي الإبل على «أنه نظراً إلى ما تمثله الإبل من أهمية في تاريخنا، ولارتباطها بتراثنا وثقافتنا، ولأهمية رعاية الإبل والمهتمين بها من خلال رابطة تجمعهم أمرنا بإنشاء ناد باسم نادي الإبل.
ويعين المشرف العام على النادي، ورئيس وأعضاء مجلس إدارته بأمر من رئيس مجلس الوزراء، وتمثل الجهات ذات العلاقة في المجلس.

كما صدر أمر خادم الحرمين الشريفين بأن يكون صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع مشرفاً عاماً على نادي الإبل ، وتشكيل مجلس إدارته برئاسة فهد بن فلاح بن حثلين، وعضوية الدكتور فهد بن عبدالله السماري، ونايف بن مرزوق الفهادي، وزبن بن عمير، وفهد بن محمد بن عبدالله المقبل، وفواز بن عبدالله بن محمد المحرج، وخالد بن عبدالله التركي، وفواز بن حمد الماضي، وممثلين من وزارتي (الداخلية والبيئة والمياه والزاعة) والهيئة العامة للرياضة